رفاق الكرمة مصر
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

مراجعة الحياة

 الأب نادر ميشيل اليسوعي

    1-       لماذا نراجع حياتنا؟

 نراجع حياتنا لأن عندنا إيمان أن ربنا موجود، يعمل ويترك أثراً في قلبي.

  

  2-       ماذا أحتاج لأراجع حياتي؟

قدرتي على طرح بعض الأسئلة:

-           ماذا يحدث لي؟

-           كيف أرى وأوجه حياتي؟

إذاً أحتاج حداً أدنى من الوعي بالذات ولرغبة حقيقية في حياة أفضل. أحتاج إلى رغبة في الخروج من الإبهام والغمامة الروحية حتى أكون في النور.

 

 
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

مداخلة الأب أدولفو نيكولاس، الرئيس العامّ للرهبنة اليسوعيّة،

 

في سينودس الكرازة الجديدة 2012

 كلّكم تعلمون الخلفيّة الرهبانيّة الرسوليّة الّتي أعيش من خلالها، وأجد نفسي مُجبرًا بعض الشيء على أن أستقي تفكيري وتأمّلي من نبع تاريخ رهبنتنا اليسوعيّة وتُراثها. يصعُب علينا اليوم أن نُفكّر بكرازةٍ جديدة ما لم نأخذ بعين الاعتبار ما نهلناه من الكرازة التقليديّة، ونعي أنّنا نتعلّم من خلال الأمور الّتي نجحنا فيها وقمنا بها على وجهٍ حسن، وكذلك من الأمور الأُخرى الّتي فشلنا فيها، حيث ارتكبنا أخطاءً، وقصّرنا بحقّ رغبتنا في إيصال البشارة  .

 
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

ما بين اجتماعين: قطف الثمار

بقلم الأب داني يونس

النموّ في الحياة المسيحيّة بحسب أسلوب رفاق الكرمة يتمّ أوّلاً عن طريق مراجعة الحياة والانتباه إلى ما تثيره الأحداث والأفكار من اندفاعات داخليّة تأتي من حياة الإيمان. بهذه الطريقة يتمّ توحيد الحياة والإيمان. في هذه الفقرة نقترح وسائل لمراجعة بعض النقاط في حياة الرفاق. هذه الوسائل تكون مفيدة بالأكثر إن تمّت في إطار اجتماعات المجموعات الصغيرة.

 
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

ننتظر شيئاً أفضل

 كارل بارت

لاهوتي سويسري 

إن كنا نؤمن بأن للأحداث معنًى...

وإن كنا نؤمن أيضاً بالتطور والثورة وإصلاح المجتمع وتجديده...

وبأن الأخوة بين البشر ممكنة على الأرض وتحت السماء...

فذلك لأننا ننتظر شيئاً أفضل...

أعني السماء والأرض الجديدة.

 

 

وإن كنا نكرس أنسنا، بكل قوانا، لأعمالنا اليومية مهما تضاءلت...

وإن كنا نعمل بلا هوادة لنبني بلاداً جديدة...

 فلأننا ننتظر أورشليم الجديدة النازلة من عند الله. وإن كانت لنا الشحاعة، في عالمنا، لنتحمل القيود والعقبات،

 
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

التقييم آخر الاجتماع

بقلم فريق التكوين - جماعة الحياة المسيحية - فرنسا

"حقاً، إن الرب في هذا المكان، وأنا لم أعلم" (تك 28/16)

لماذا نٌقيّم؟

إنه آخر فقرة في الاجتماع، وتظهر عقبات كثيرة تعترض إنجازهكما أننا أحياناً نقوم به بشكل متعجل ودون اتقان إما لأننا عادة ما نتخطى الزمن المقرر للاجتماع أو يغلب علينا التعب ونفقد التركيز وتبقى الرغبة الوحيدة هي أن نذهب للنوم. وحتى لو لم يتم الاجتماع في المساء، تظل لدينا الرغبة في الذهاب في أسرع وقت.

 
«البدايةالسابق12345678910التاليالنهايــة»

صفحة 1 من24
 
Share on facebook