رفاق الكرمة مصر
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

هل من منهج أخلاقي في الأناجيل؟

بقلم: الأب رينيه فانسان دي جران لوناي     *

 

تدقيق لابد منه في ما يتعلق بكلمة إنجيل

قبل أن أجيب على السؤال الوارد في عنوان مقالي، أود أن أدقق في ما أقصده بكلمة إنجيل. جرت العادة في مصر على تسمية الكتاب المقدس كله إنجيل. ولكنه سوء استخدام للكلمة علينا أن نتداركه. يمكننا أن نسمي كلمة الله في مجملها "الخبر السار" وهو الترجمة العربية للكلمة اليونانية الأصل إنجيل. ولكن من المهم حين نستخدم كلمة إنجيل أن نقصد الأناجيل الأربعة ونميّز بينها وبين سائر أسفار الكتاب المقدس حتى لا ننسب إلى الأناجيل ما لم يرد فيها ولا ننسب إلى سائر أسفار الكتاب المقدس ما لا تشأ أن تذكره    .

فعندما أسمع جملة "في الإنجيل السيد المسيح بيقول..." أتخوف من سماع باقي الجملة، هل ستكون من أقوال السيد المسيح في الأناجيل الأربعة أم سأسمع آية من سفر التكوين!!! حين أتحدث عن الإنجيل إذاً أقصد تحديداً نصوص الكُتَّاب القديسين الأربعة الذين نطلق عليهم اسم الإنجيليين. إن الإنجيل نوع أدبي خاص علينا أن نميز بينه وبين الرسائل وبوجه أخص بينه وبين العهد القديم. القضية التي نثيرها هنا لا تخص إذاً إلا أناجيل متى ومرقس ولوقا ويوحنا    .

 

 
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

 

الأربعاء من أسبوع الآلام 2019

في منتصف الأسبوع المقدس، لنصلّ كي تظل قلوبنا منفتحة على محبة الله ورحمته.

الكتاب المقدس:

"32 يَرَى الْوُدَعَاءُ ذَلِكَ فَيَفْرَحُونَ. وَتَحْيَا نُفُوسُكُمْ يَا طَالِبِي اللهِ. 33 لأَنَّ الرَّبَّ يَسْتَجِيبُ لِلْمُحْتَاجِينَ وَلَا يَحْتَقِرُ شَعْبَهُ الأَسِيرَ." مز69: 32-33

 
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

تأمل 17 – الأربعاء 20 أبريل 2016

كلمة الكاتب:

تقديم طلب الشفاعة لا يعني سوى أن يأتي المسيحيون بالآخرين حاضرين أمام الله، أن يروا بعضهم بعضاً أمام صليب يسوع كفقراء وخطأة محتاجين للنعمة. حينئذٍ تتلاشى كل الأسباب التي تُنَفرني من الآخرين. حينئذٍ أرى فيهم احتياجهم وضيقهم ومحنتهم وبؤسهم. فتصبح احتياجاتهم وأخطاؤهم حِملًا ثقيلًا عليّ كأنها تخصني أنا شخصيًا، ولا يسعني سوى أن أصلي: إلهي، أنت وحدك القادرعلى التعامل معهم حسب حزمك وصلاحك.

حكمة الكتاب المقدس:

"فَالصَّلاَةُ الْمَرْفُوعَةُ بِإِيمَانٍ تَشْفِي الْمَرِيضَ، إِذْ يُعِيدُ الرَّبُّ إِلَيْهِ الصِّحَّةَ. وَإِنْ كَانَ مَرَضُهُ بِسَبَبِ خَطِيئَةٍ مَا، يَغْفِرُهَا الرَّبُّ لَهُ. يَعْتَرِفْ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ لأَخِيهِ بِزَلاَّتِهِ، وَصَلُّوا بَعْضُكُمْ لأَجْلِ بَعْضٍ، حَتَّى تُشْفَوْا. إِنَّ الصَّلاَةَ الْحَارَّةَ الَّتِي يَرْفَعُهَا الْبَارُّ لَهَا فَعَّالِيَّةٌ عَظِيمَةٌ" (يع 5: 15 – 16).

 
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

لقاء المرافقين – 24-11-2013

 

 عُقد في مدرسة العائلة المقدسة بالفجالة اجتماعاً للمرافقين على مستوى الجماعة الوطنية كلها يوم 24 نوفمبر 2013، وفي ما يلي ملخص لما شارك به الحاضرون:

-           الرفاق جسد يجهل غناه وما في أرضه من كنوز. هناك مجموعات محدودة في العدد، وبها حيوية حقيقية كجمرات مشتعلة ولكنها متفرقة وبعيدة عن بعضها بعضاً. ولذا نتساءل عن الآلية المناسبة لوضع هذه الجمرات المشتعلة بجوار بعضها لتأتي بنور كبير ومساندة أكبر.

-           المبتدئ في الرفاق يحتاج أن يمر بخبرة رياضة روحية أو رياضة قصيرة (ويك إند) ليتذوق كلمة الله، ويحتاج بعدها إلى تربة صالحة في مجموعة لرعاية الثمرة.

-           ضرورة تقييم موقف المجموعات الضعيفة وهل هي رفاق أم لا.

 
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

الثلاثاء من أسبوع الآلام 2019

خلال أسبوع الآلام المقدس، فلنضع جانبًا جداول أعمالنا ولنتبع يسوع.

الكتاب المقدس:

"36 فَسَأَلَهُ سِمْعَانُ بُطْرُسُ: «يَا سَيِّدُ، أَيْنَ تَذْهَبُ؟» أَجَابَهُ يَسُوعُ: لاَ تَقْدِرُ أَنْ تَتْبَعَنِي الآنَ حَيْثُ أَذْهَبُ، وَلكِنَّكَ سَتَتْبَعُنِي فِيمَا بَعْدُ." يو13: 36

 
«البدايةالسابق12345678910التاليالنهايــة»

صفحة 9 من24
 
Share on facebook