رفاق الكرمة مصر
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

مراجعة حياة بيئية

على امتداد ساحل "الأريكون" في "محمية لنوشكا" الطبيعية في الولايات المتحدة، نجد أشجار التنوب الصنوبرية التي تبلغ من العمر 500 سنة. أتخيل أن هذه الأشجار كانت موجودة عندما كان القديس إغناطيوس ما يزال صبياً صغيراً، وأشعر أنني متصل به من خلال هذه العجائب الشاهقة الارتفاع. إن الجلوس تحت هذه المخلوقات الشاهقة، هو بالنسبة لي مكاني المفضل للصلاة. إذ أنظر في اتجاه المحيط الهادي، من هذه المحمية، أستطيع بسهولة أن أتبع نصيحة القديس أغناطيوس وهي أن أجد الله في كل شيء وخاصة في الخليقة.

 
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

تأمل 12 – الجمعة 8 أبريل 2016

كلمة الكاتب:

كل صورة إنسانية مثالية يتم إحضارها إلى الجماعة المسيحية تُعَد عائقًا للجماعة الحقيقية ويجب تحطيم هذه الصور حتى تستطيع هذه الجماعة الحقيقية الاستمرار. إن من يُحبون حِلمَهم عن الجماعة المسيحية أكثر من حُبِهم للجماعة المسيحية نفسها، يدمرون هذه الجماعة برغم أن نواياهم الشخصية قد تكون صادقة وجادة ومُضحية...

إن الذين يحلمون بهذه الجماعة المثالية، يطالبون أن تتحقق هذه الجماعة عن طريق الله والآخرين وعن طريق أنفسهم أيضاً. يدخلون الجماعة بمتطلباتهم وقوانينهم الخاصة، فيدينون بعضهم البعض بل ويدينون الله أيضًا...

لأن الله قد أعَد لنا أساس جماعتنا، ولأن الله وحَّدنا في جسد واحد مع مسيحيين آخرين في يسوع المسيح قبل أن ندخل في حياة مشتركة معهم؛ ندخل في هذه الحياة المشتركة مع مسيحيين آخرين ليس كمن لديهم متطلبات بل كمن يستقبل شاكرًا. نشكر الله على ما صنعه لنا. نشكر الله على إهدائه لنا مسيحيين آخرين يعيشون حسب دعوة الله ومغفرته ووعده. فنحن لا نتذمرعما لم يعطنا الله إياه، بل نشكر الله على ما يعطينا يوميًا.

 
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

الحرية المسيحية

images/stories/149828_492816697418863_224263011_n.jpgإنَّ المسيحَ قـد حَـرَّرَنـا تَحْـريـراً. فـاثـبـُـتــوا إِذاً

ولا تَدَعوا أَحَدًا يَعودُ بِكُم إِلى نِيرِ العُبودِيَّة.

الحرية والمحبة

إِنَّكم، أَيُّها الإِخوَة، قد دُعيتُم إِلى الحُرِّيَّة، بِشَرطٍ واحِدٍ وهو أَن لا تَجعَلوا هذِه الحُرِّيَّةَ فُرصَةً لِلجَسَد، بل بِفَضلِ المَحَبَّةِ اخدِموا بَعضُكم بَعضاً، لأَنَّ تمامَ الشَّريعةِ كُلِّها في هذهِ الكَلِمةِ الواحِدة :

« أَحبِبْ قَريبَكَ حُبَّكَ لِنَفْسِكَ ». غلاطية 5

 

كيف أنمو في ممارسة الحرية؟

1. أضع نفسي في حضرة الله الذي يدعوني اليوم وكل يوم إلى أن أنمو في الحرية، أتذكر كم أنا محبوب وأتطلع إلى نظرة الله الآب نحوي، نظرة تعطيني الحياة وتحررني.

- أطلب من الله نعمة إدراك مدى عمق الحرية التي يهبها لي وأن أتعلم كيف أنمو كل يوم في اختيار ما يزيدني فرحاً واتساقاً مع دعوته لي.

 
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

عظة قداسة البابا فرنسيس عشية عيد القيامة

ببازليك القديس بطرس

سبت النور – 26 مارس / آذار 2016

"قام بُطرُسَ فأَسرَعَ إِلى القَبرِ" (لو ۲٤، ١۲). ما هي الأفكار التي بإمكانها أن تُقلق عقل بطرس وقلبه خلال إسراعه إلى القبر؟ يقول لنا الإنجيل أن الأحد عشر، ومن بينهم بطرس، لم يصدِّقوا شهادة النساء وإعلانهنَّ الفصحي. لا بل "بَدَت لَهم هذه الأَقوالُ أَشبَهَ بِالهَذَيان" (آية ١١). ففي قلب بطرس كان يقيم الشك ترافقه العديد من الأفكار السلبيّة: الحزن لموت المعلِّم الحبيب والخيبة لإنكاره ثلاث مرات خلال الآلام .

لكن هناك عنصر يطبع تحوّله: فبعد أن سمع بطرس النساء ولم يصدقهُنَّ، بالرغم من ذلك قام ولم يبق جالسًا يُفكّر، لم يبق منغلقًا في البيت كالباقين. لم يسمح للجو المُظلم لتلك الأيام بأن يحبسه، ولا لشكوكه بأن تستحوذ عليه؛ لم يسمح بأن يستولي عليه الندم والخوف والثرثرة المستمرّة التي لا تقود إلى شيء. بحث عن يسوع وليس عن نفسه. فضّل درب اللقاء والثقة، وهكذا كما كان، قام وأسرع نحو القبر الذي عاد منه "مُتعجِّبًا" (آية ۱۲). لقد كانت هذه بداية "قيامة" بطرس، قيامة قلبه. وبدون الاستسلام للحزن والظلام، أفسح المجال لصوت الرجاء: سمح لنور الله أن يدخل إلى قلبه، دون أن يخنقه.

 
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

خبرتي في شغلي

ديانا (القوصية)

في طريقي لشغلي كل يوم كنت بعدي على ورش ميكانيكا بيشتغل فيها الأطفال والشباب الصغيرين. كنت بشوف التعب والإهانة اللي بيعيشوها وهم محرومين من حقهم في إنهم يعيشوا سنهم. كنت بأحس بشيء داخلي بيكلمني عنهم، كنت بتألم علشانهم، وحاولت أعمل لهم شيء أو خدمة مع مجموعة خدام من الكنيسة، لكن حصلت معطلات ووقف الموضوع، ولكن بحكم شغلي كـ"مدرسة" لشباب صغيرين سن إعدادي، كلمني الله بشكل مختلف عنهم وكأنه بيقولي "اخدمي المجموعة دي في شغلك"، واللي كنتي هتعمليه مع أطفال الشارع أعمليه مع الطلبة في المدارس، هم كمان محتاجين جداً للخدمة والمساعدة والرحمة. ومن هنا اتغير مفهومي عن شغلي، بدأت أعيشه كخدمة، روحي اختلفت في شغلي.

 
«البدايةالسابق12345678910التاليالنهايــة»

صفحة 2 من24
 
Share on facebook