صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

الأحد 30 -11-2014

الانتظار في الطابور

يمكن أن نعيشه  بخبرتين مختلفتين:

الأولى الانتظار بقلق:

فى طابور البنك أو السوبر ماركت تنتظر دورك...  تخبط بقدمك فى الأرض تنظر في الساعة. لا تريد أن تكون هنا لا تطيق حتى تنتهي من هذا الموقف، وعلى الأرجح يفكر باقي من في الطابور بنفس الطريقة. علامات عدم الصبر والعصبية قد تظهر على وجهك. هذه خبرة تعزلك وتدعو للوحدة.

الثانية الانتظار بحماس:

فى طابور الملاهي أو لشراء تذاكر مباراة فريقك المفضل أو للسينما. الناس متحمسون، قد يتكلمون مع بعضهم البعض عن الفريق أو الفيلم.

الانتظار فى رجاء وسعادة

نسمع في الكنيسة: "منتظرين الرجاء المبارك وظهور مجد الله العظيم ومخلصنا يسوع المسيح"، التي تدعونا في فترة التحضير للميلاد إلى الانتظار بفرح وأمل منتظرين الحدث العظيم الذي أوشك على الحدوث: الميلاد... حضور المسيح فى حياتنا بطرق جديدة وعودة المسيح في المجد الثاني. ننتظر لنحتفل مع الكنيسة بحب الله لنا لدرجة أنه أرسل ابنه للعالم ليخلصنا. وهو ليس وقتاً ضائعاً أو فارغاً بل مليئاً بالرجاء الذي يعدنا به الله ونحن نعدَ أنفسنا لمجي المسيح فى احتفالات عيد الميلاد.

 


The comment section is restricted to members only.
 
 
Share on facebook