صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

تأمل 10 – الاثنين 4 أبريل 2016

كلمة الكاتب:

هناك طرق عديدة يهب الله بها نعمة الحياة في جماعة. عندما يعيش المسيحيون بعيداً عن مسيحيين آخرين، يتعزون بزيارة قصيرة من مسيحي آخر ومن بَرَكة الصلاة معه. ويشتد عزمهم أيضًا برسائل موجهة إليهم من مسيحيين آخرين. فتحيات القديس بولس المخطوطة بيده في رسائله لجماعته كانت بدون شك شهادة مساندة لهذه الجماعة.  ينعم البعض الآخر بنعمة الحياة في جماعة عندما يشارك في قداس يوم الأحد ويتمتع آخرون بنعمة الحياة في جماعة مسيحية في مجتمع أسرهم.

حكمة الكتاب المقدس:

"أَمَّا الْمَحَبَّةُ الأَخَوِيَّةُ، فَلَسْتُمْ فِي حَاجَةٍ لأَنْ أَكْتُبَ إِلَيْكُمْ عَنْهَا، لأَنَّكُمْ بِأَنْفُسِكُمْ قَدْ تَعَلَّمْتُمْ مِنَ اللهِ أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضاً، وَلأَنَّكُمْ أَيْضاً هكَذَا تُعَامِلُونَ جَمِيعَ الإِخْوَةِ فِي مُقَاطَعَةِ مَقِدُونِيَّةَ كُلِّهَا" (1 تس 4: 9-10).

تساؤلات اليوم:

- لماذا تُعتبر الحياة في جماعة مسيحية في غاية الأهمية لحياة الإيمان؟

- ما الذي يُضعف الجماعة؟

- ما الذي يُقَوي الجماعة؟

مزمور:

"اعْبُدُوا الرَّبَّ بِبَهْجَةٍ، وَامْثُلُوا أَمَامَهُ مُتَرَنِّمِينَ. اعْلَمُوا أَنَّ الرَّبَّ هُوَ اللهُ. هُوَ صَنَعَنَا وَنَحْنُ لَهُ، نَحْنُ شَعْبُهُ وَقَطِيعُ مَرْعَاهُ" (مز 100: 2 – 3).

مراجعة شخصية:

- اكتب عن حياتك في جماعة مسيحية وكيف أنها نعمة لك؟

- ما هي الجماعات المسيحية التي تنتمي إليها؟

- هل لديك صديق روحي تشاركه إيمانك، تأتمنه ويأتمنك، يشجعك ويرشدك وتشجعه وترشده؟ إن كان الأمر كذلك، فكر في هذه العلاقة وما تعنيه لك. وإن لم يكن الأمر كذلك، كيف تستطيع أن تبني علاقة صداقة كهذه؟

صلاة اليوم:

 

إلهي، اجعلني مصدر قوة لجماعتي المسيحية وأمينًا لصداقاتي الروحية.


The comment section is restricted to members only.
 
 
Share on facebook