صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

تأمل 11 – الأربعاء 6 أبريل 2016

كلمة الكاتب:

غالبًا لا يوجد مسيحي واحد لم ينعم الله عليه بنعمة اختبار سعادة وفرح الحياة في جماعة مسيحية حقيقية على الأقل مرة في حياته. لكن في عالمنا هذا تظل هذه الخبرات إضافة كريمة تتخطى الخبز اليومي للجماعة المسيحية. نحن لا نطالب بهذه الخبرات، ولا نعيش في حياة جماعة مع مسيحيين آخرين حتى نكتسب هذه الخبرات. إنه ليس فقط اختبار الحياة في جماعة مسيحية، بل الإيمان القوي والراسخ الذي نعيشه في الجماعة هو ما يجمعنا معًا. فنحن نثبت في الإيمان بعطية الله لنا، بأن الله يعمل لصالحنا ويريد أن يعمل لصالحنا. وهذا ما يجعلنا فرحين ومبتهجين، ولكن هذا يجعلنا أيضًا على استعداد لنسيان هذه الخبرات لو لم يمنحنا الله إياها. فنحن مرتبطون معًا بالإيمان وليس بما نختبره.

حكمة الكتاب المقدس:

 

"وَالْخُلاَصَةُ، كُونُوا جَمِيعاً مُتَّحِدِينَ فِي الرَّأْيِ، مُتَعَاطِفِينَ بَعْضُكُمْ مَعَ بَعْضٍ، مُبَادِلِينَ أَحَدُكُمُ الآخَرَ الْمَحَبَّةَ الأَخَوِيَّةَ، شَفُوقِينَ، مُتَوَاضِعِينَ. لَا تُبَادِلُوا الشَّرَّ بِشَرٍّ، وَلاَ الشَّتِيمَةَ بِشَتِيمَةٍ. بَلْ بِالْعَكْسِ: بَارِكُوا، فَتَرِثُوا الْبَرَكَةَ، لأَنَّهُ لِهَذَا دَعَاكُمُ اللهُ" (1 بط 3: 8 – 9).

تساؤلات اليوم:

- لماذا يُعتبرنادرًا نوعًا ما "اختبار سعادة وفرح الحياة في جماعة مسيحية حقيقية"؟

- ما هو "الإيمان القوي والراسخ" الذي يجمع المسيحيين معًا حتى إذا كان هناك صراع وتوتر بينهم؟

- ماذا يعني: "فنحن مرتبطون معًا بالإيمان وليس بما نختبره"؟

مزمور:

"مَا أَحْسَنَ ومَا أَبْهَجَ أَنْ يَسْكُنَ الإِخْوَةُ مَعاً (فِي وِئَامٍ). فَذَلِكَ مِثْلُ زَيْتِ الْمَسْحَةِ، الْعَطِرِ الْمَسْكُوبِ عَلَى الرَّأْسِ، النَّازِلِ عَلَى اللِّحْيَةِ، عَلَى لِحْيَةِ هَارُونَ، الْجَارِي إِلَى أَطْرَافِ ثَوْبِهِ" (مز 133: 1 – 2).

مراجعة شخصية:

- اكتب عن خبرة فرح وسعادة اختبرتها في جماعة مسيحية حقيقية.

- اكتب عن وقت جعلك إيمانك تستمر بجماعة ما حتى إن كانت خبرتك مع هذه الجماعة ليست بجيدة في هذا الوقت.

طلب شفاعة:

فكر في جماعتك في الإيمان. إذا كان هناك صراع أو توتر في الجماعة، صلِ من أجل أن الإيمان في الاتحاد الذي أعطاه لنا المسيح يحافظ على الجماعة حتى ينتهي الصراع. إذا كان أعضاء جماعتك في الإيمان يعيشون حاليًا في سلام متبادل، اشكر الله على خبرة الاتحاد هذه.

صلاة اليوم:

إلهي، أنا في احتياج إلى جماعة مسيحية. ساعدني على أن أتواجد للآخرين بنفس الطريقة التي أحتاج الآخرين أن يتواجدوا لي.

 


The comment section is restricted to members only.
 
 
Share on facebook