صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

تأمل 17 – الأربعاء 20 أبريل 2016

كلمة الكاتب:

تقديم طلب الشفاعة لا يعني سوى أن يأتي المسيحيون بالآخرين حاضرين أمام الله، أن يروا بعضهم بعضاً أمام صليب يسوع كفقراء وخطأة محتاجين للنعمة. حينئذٍ تتلاشى كل الأسباب التي تُنَفرني من الآخرين. حينئذٍ أرى فيهم احتياجهم وضيقهم ومحنتهم وبؤسهم. فتصبح احتياجاتهم وأخطاؤهم حِملًا ثقيلًا عليّ كأنها تخصني أنا شخصيًا، ولا يسعني سوى أن أصلي: إلهي، أنت وحدك القادرعلى التعامل معهم حسب حزمك وصلاحك.

حكمة الكتاب المقدس:

"فَالصَّلاَةُ الْمَرْفُوعَةُ بِإِيمَانٍ تَشْفِي الْمَرِيضَ، إِذْ يُعِيدُ الرَّبُّ إِلَيْهِ الصِّحَّةَ. وَإِنْ كَانَ مَرَضُهُ بِسَبَبِ خَطِيئَةٍ مَا، يَغْفِرُهَا الرَّبُّ لَهُ. يَعْتَرِفْ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ لأَخِيهِ بِزَلاَّتِهِ، وَصَلُّوا بَعْضُكُمْ لأَجْلِ بَعْضٍ، حَتَّى تُشْفَوْا. إِنَّ الصَّلاَةَ الْحَارَّةَ الَّتِي يَرْفَعُهَا الْبَارُّ لَهَا فَعَّالِيَّةٌ عَظِيمَةٌ" (يع 5: 15 – 16).

تساؤلات اليوم:

- كيف "تتلاشى كل الأسباب التي تُنَفرني من الآخرين" عندما أراهم تحت صليب يسوع المسيح؟

- كيف يكون الجميع متساوين أمام الصليب؟

- كيف يمكن لرؤية الآخرين من خلال عين الله الرحيمة أن تُغير مشاعرنا تجاههم وتجاه أنفسنا؟

مزمور:

"فَيَقْضِيَ لِشَعْبِكَ بِالْعَدْلِ وَمَسَاكِينِكَ بِالإِنْصَافِ. لِتَحْمِلِ الْجِبَالُ لِلشَّعْبِ سَلاَماً، وَالتِّلاَلُ بِرّاً. لِيَحْكُمِ الْمَلِكُ بِالْحَقِّ لِلْمَسَاكِينِ، وَيُنْقِذْ بَنِي الْبَائِسِينَ، وَيُحَطِّمِ الظَّالِمَ" (مز 72: 2 – 4).

مراجعة شخصية:

- اكتب قائمة بالأشخاص الذين ترغب اليوم في أن تأتي بهم حاضرين أمام الله.

- اكتب باختصار طبيعة علاقتك بكل واحد فيهم.

طلب شفاعة:

لكل شخص ذكرته في قائمتك اليوم، صلِ: إلهي، أنت وحدك القادرعلى التعامل مع (اسم) حسب حزمك وصلاحك.

صلاة اليوم:

إلهي الغَفور والمُبدِّل القلوب، أشكرك لأننا أمام صليب المسيح كلنا متساوين في حبك لنا ورحمتك.

 


The comment section is restricted to members only.
 
 
Share on facebook