صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

 

اليوم السابع: "بما أننا معمدون في موت المسيح، فإننا نشترك في قيامته"

" فَبِمَا أَنَّكُمْ قَدْ قُمْتُمْ مَعَ الْمَسِيحِ، فَاسْعَوْا إِلَى الأُمُورِ الَّتِي فِي الْعُلَى، حَيْثُ الْمَسِيحُ جَالِسٌ عَنْ يَمِينِ اللهِ. 2 اُحْصُرُوا اهْتِمَامَكُمْ بِالأُمُورِ الَّتِي فِي الْعُلَى، لَا بِالأُمُورِ الأَرْضِيَّةِ. 3 فَإِنَّكُمْ قَدْ مُتُّمْ، وَحَيَاتُكُمْ مَسْتُورَةٌ مَعَ الْمَسِيحِ فِي اللهِ. 4 فَعِنْدَمَا يُظْهَرُ الْمَسِيحُ، وَهُوَ حَيَاتُنَا، عِنْدَئِذٍ تُظْهَرُونَ أَنْتُمْ أَيْضاً مَعَهُ فِي الْمَجْدِ." كولوسي 3: 1-4

- إخوتي، لقد قمتم مع المسيح

يذكرنا بولس بأن المسيح أحبنا حتى المنتهي، تألم ومات. لقد أقامه الله من أجلنا، لنولد من جديد. ليست كلمة الله وعداً للخلاص بل حقيقة نعيشها بالفعل في المسيح. في أي الأمور أقامني المسيح ؟ أين هي مظاهر قيامتي وأماكنها ؟

يدعوني الرب لأتبع خطاه، يؤكد لي من خلال موته وقيامته أنه بالرغم من الصعوبات فإن الحياة تنتصر دائماً. ماذا يُغير ذلك في تصرفاتي، وفي أسلوبي، وفي انفتاحي، وفي عملي مع الفقراء، وفي رغبتي في أن أعيش العدالة؟

- حياتكم مستترة مع المسيح في الله

إنني أعرف حياتي وما فيها من ارتباط بالماديات. إن الرب يساعدني لكي أرى أين تكمن إجابتي العملية على محبته. إلام يناديني؟

أجد وقتاً لبعض الصمت في حياتي لكي أنصت إلى الرب، أطلب مساعدته لتحقيق وحدتي، أطلب من الرب نعمة التخلي عن الماديات لأترك مكاناً أكبر للصلاة والتأمل في كلامه وفي الأحداث التي سوف تقودني للقاء من قام من بين الأموات.

علمني يارب أن أبحث عنك

- فحينئذ تظهرون أنتم أيضاً معه في المجد.

ها هي دعوة الإنسان، أن يكون مع المسيح في مجد الرب. أتبع المسيح، أعبر له عن رغبتي في اتباعه من خلال حياتي اليومية مما سوف يساعدني على أن أعيش حياة الجماعة والمشاركة مع إخوتي البشر في الكنيسة.

أتحقق من أن دعوتي هي أن أتعاون مع الخالق من أجل مجده الأعظم. أشعر بسر محبة الله غير المشروطة للخليقة كلها. أقدر الحرية التي أعطاني الرب إياها، والتي من الممكن أن ترفض ما يطلبه منى أو تقبله فأدخل في نور القيامة مع المسيح. أقبل رحمة الرب التي تعزيني.

 

 


The comment section is restricted to members only.
 
 
Share on facebook