صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

 

سنة تمييز جماعي

"سِرنا معاً، راغبين في تعمّق أكبر واندماج أكبر في عيشنا لموهبة جماعة الحياة المسيحيّة في العالم اليوم، وقد دعانا الربّ للتعمّق والمشاركة والخروج."

سافرنا الأرجنتين لحضور المؤتمر العالمي للرفاق، عشنا مع 204 عضواً من 63 بلداً ورجعنا بدعوة خاصة لرفاق مصر.

عشنا كجماعة عالميّة واحدة شاكرين الله على هبة جماعتنا وأسلوب حياتنا واختبرنا خبرة تمييز جماعي في جو من الصلاة والحب والقلق. تعلمنا أن نحترم حدود الآخر وأن نفتح قلوبنا ونعيش الخبرة.

"أرسل البابا فرنسيس خطاباً خاصاً لنا في المؤتمر: "لأننا لا نستطيع أن ندخل قلب الله إلاّ من خلال جراحات المسيح، ونحن نعلم أنّ المسيح مجروح في الجائع وغير المتعلّم والمُبعَد والعجوز والمريض والسجين، وفي كلّ جسد بشريّ ضعيف."

كما دعانا الأب أرتورو سوسا اليسوعيّ مساعدنا الكنسيّ العالميّ، أن نعتبر كوننا جماعة تمييز كهبة لتطوير علمانيّين قادرين على التمييز الفرديّ والجماعيّ. هذا التمييز يمكن أن نشاركه مع الكنيسة فيصبح مصدر حكمة للعمل في العالم."

 

"قادتنا موهبتنا إلى أن نفكّر في السؤال التالي: "كجماعة حياة مسيحيّة، نحن مدعوّون اليوم إلى...؟" من بين العديد من الإجابات الواردة، فُتِحَت أمامنا ثلاث نوافذ رئيسيّة:

أ. شعرنا بأنّنا مدعوّون لتعميق هويّتنا، من خلال توبة داخليّة تسمح لنا بأن نكون أكثر إخلاصًا وإدراكًا لموهبتنا بكلّ أبعادها؛

ب. شعرنا بأنّنا مدعوّون إلى أن نشارك بتواضع مع الآخرين موهبة الروحانية الإغناطيّة كما هي متجسّدة في دعوتنا كعلمانيّين. نعتبر أنّ التمييز والوسائل والأساليب الإغناطيّة هي هبات ثمينة لا يمكننا الاحتفاظ بها لأنفسنا؛

ت. شعرنا بأنّنا مدعوّون إلى الخروج لخدمة الأكثر احتياجًا ولزرع بذور الرحمة والفرح والرجاء في العالم لكي نتبع يسوع عن كثب ونعمل معه لبناء الملكوت."

يبقى السؤال الأهم لنا: "كجماعة حياة مسيحيّة في مصر، نحن مدعوّون اليوم إلى ...؟"

لهذا نعلن سنة تمييز جماعي كي نستقبل دعوتنا كرفاق في مصر. لن يكون هناك شعار بل صلاة وتمييز جماعي.

وهذا من خلال اجتماعات المجموعات ولقاءات جماعية، ونختم تمييزنا في مؤتمرنا في صيف ٢٠١٩.

كما ندعوكم لتمييز شخصي لمعرفة دعوتي كشخص أيضًا من خلال اجتماعات في المجموعات والصلاة الشخصية والرياضة الروحية في الحياة. والرياضة الروحية في الحياة هي اختبار الرياضة الإغناطية الكاملة المتكونة من أربعة أسابيع من خلال تأمل واحد في اليوم. وقد تستغرق من 4-5 شهور مع مرافق روحي يسوعي.

لنتحد في الصلاة والتمييز لاكتشاف دعوتنا سويًا.

المجلس الوطني     26/11/2018

ما ورد بين علامات التنصيص هو من الوثيقة النهائية للمؤتمر العالمي للرفاق – الأرجنتين يوليو 2018

 


The comment section is restricted to members only.
 
 
Share on facebook

من معرض الصور