أخبار من المجلس الوطني
مشاركة عن دورة الرفاق الجدد بالمقطم صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

أنا اسمي ميراي، وهذه هي السنة الخامسة لي ولمجموعتي في رفاق الكرمة، ولكن فعلياً، أعتقد أنها السنة الأولى في معرفتي الحقيقية بالجماعة… أقول هذا بعد دورة الجدد في رفاق الكرمة لأننا لم نكن نشترك في أية تجمعات مع الجماعة الكبيرة، وكنا نكتفي بمجموعتنا حتى بدون أن نعرف أي معلومات عن الرفاق أو هدفها… دورة الرفاق الجدد كانت فترة بسيطة جداً جعلتني أشعر بالانتماء نوعاً ما للجماعة وأعطتني حماساً… فهي أوضحت لي ببساطة شديدة هدف الرفاق وما يميزها… وأكثر ما أعجبني هو روح الناس التي كانت تعطي بها وبساطتهم .                              

بقلم ميراي نشأت

 
تقرير عن الحلقة الثالثة من دورات تكوين القادة صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

مع نسمات الربيع، وبين الزهور التي كست حدائق بيت الرياضات بمريوط، التقى الرفاق القادمون من الصعيد والإسكندرية والقاهرة لحضور الحلقة الثالثة من دورة تكوين القادة "القيادة خدمة في الجماعة" على مدار ثلاثة أيام. واشترك فيها 37 عضواً: منهم 3 من القوصية و4 من الإسكندرية و30 من القاهرة، وبمرافقة الأب / يان المساعد الكنسى لمجلس الرفاق والأب / فاضل سيداروس والأب جاك ماسون.

وتضمن برنامج اليوم الأول تدريباً حول موضوع الغلاقات الشخصية فى الجماعة بإيجابياتها وسلبياتها، قدمته أمل زكريا من رفاق الإسكندرية ويتلخص فى متى 7:12 "فما أردتم أن يفعل الناس بكم، فأفعلوه أنتم لهم". وتتضمن كيف يتاح لقادة رفاق الكرمة الإعداد لعلاقات شخصية جيدة والعناصر التي تؤثر فى العلاقات الشخصية وأهمية العلاقات المتميزة وكيفية الحفاظ عليها مع المجموعة النشطة.

 
تقرير عن مؤتمر الرفاق - مريوط 2009 صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
كتبها Ayman Georges   
الجمعة, 06 نوفمبر 2009 20:16

كان لقاء رفاق الكرمة فى مؤتمرهم لهذا العام بمريوط امتداد الشعار الرفاقي 2008- 2009  "الروح يجمعنا ويفتحنا على الحياة.".

وتضمن البرنامج مراجعة من كل المجموعات حول مسيرتها وما عاشته خلال العام الماضي وتاريخها فى الأعوام السابقة كفحص ضمير جماعي حول :

-   ما الذى نشكر عليه فى هذه المسيرة من خلال ما عشناه فى الجماعة ( بناء الجماعة، صداقتنا الروحية، أكتشافنا لذواتنا ولله، مسيرة كل واحد الشخصية، مساندتنا بعضنا لبعض)؟

-   ما الذى نطلب من أجله الغفران كجماعة ( عدم التزامنا، انغلاقنا، تقصيرنا فى الرسالة.... )؟

-   ما هى دعوة الله لنا اليوم لنخطو خطوة جديدة ؟

ثم قدم المجلس الوطنى للرفاق واللجان الٳقليمية بالصعيد والأسكندرية والقاهرة تقارير عن نشاطهم خلال السنة، وعن الرسالة الجماعية فى معرض بلدي ورسالة الصعيد ومجلة الرفاق

آخر تحديث الاثنين, 16 نوفمبر 2009 15:14
 
النور اللامع للخادم صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
كتبها Ayman Georges   
الاثنين, 09 نوفمبر 2009 18:56

خبرة تريزا من السودان

عن حضور مؤتمر الرفاق بمصر جماعة الرفاق المصرية هى نوع من النور الذى يضيء للوطن والعالم بصورة عامة. الجماعة بطبيعتها تقدم قادة للمجتمع بقلوب تخدم. القيادة التى تخدم (المجلس التنفيذى الوطني) هى نموذج لعملية العلاقة مع المسيح. وهي علاقة تختار بواسطتها مجموعة من الأفراد أن تخدم بعضها بعض في أدوار فريدة. هذه المجموعة لديها نوع من الخدمات لمجموعتها ويخضعون تبادلياً بعضهم لبعض لأجل تحقيق تقدم وتطوّر الكنيسة بصفة عامة.

النور الذي يسطع فى هذه الجماعة يأتي من العلَى، وهي لنعمة أن تكون هناك جماعة من جماعات الرفاق بهذا الشكل. وتعكس هذه المجموعة الثقة التي وضعتها في الله. والله يريدنا أن نعمل بمستوى عال من الثقة فى ذاته وداخل الكنيسة. الله جدير بالثقة لأنه قال : "لا أهملك ولا أتركك" حتى أننا نقول واثقيين: "الرب معين لي فلا أخاف" (عبرانيين 13:6).

وتعكس الجماعة المبادىء العامة لجماعة رفاق الكرمة مثلما حددها المسيح وتثق فيها تماماً، النور يسطع عندما: "نتوكل علي الرب بكل قلبنا ولا نعتمد على فطنتنا" (أمثال 5:3). خبرتي في وضع ثقتي في الرب تزيد قدرتي على الثقة والشجاعة لبناء ثقة في حمل رسالة جماعة الرفاق.

آخر تحديث الخميس, 19 نوفمبر 2009 10:58
 
الروح يجددنا ويرسلنا صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

spiritمن بين التوصيات التي تم التصويت عليها في مؤتمرنا السنوي الأخير في كينغ مريوط يونيو الماضي، حازت توصيتان على إجماع الأصوات. إحداها تمت معالجتها: "العناية والاستثمار في استقبالنا للجدد والعمل مع الشباب"، أما التوصية الأخرى فكانت: "الاستمرار في رسالتي الصعيد والسودان". تعبر هاتان التوصيتان عن اتجاهين مهمين يقودنا إليهما الروح في الوقت الراهن: تجديد جماعتنا وتعميق رسالتنا. لذلك فقد كان من المنطقي الالتزام بهذين التوجهين في شعار السنة الجديدة: الروح يجددنا ويرسلنا  

 

"الروح يجددنا"

إنها قناعة وتحدٍ في الوقت ذاته. في الواقع ينبغي أن نكون مقتنعين بأننا كلما سمحنا للروح بأن يقودنا، كلما تجددنا. يمكن أن نجد هذه القناعة في كلمات الترنيمة التي تقول "أرسل روحك أيها المسيح فيتجدد وجه الأرض". إلا أنها تشكل تحدٍ لنا أيضاً. والتحدي هنا يكمن في أن نسلم قيادنا للروح وأن ننفتح على ندائه.

 
«البدايةالسابق1234التاليالنهايــة»

صفحة 4 من4
 
Share on facebook

من معرض الصور