فتشوا الكتب
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

دور الأنبياء في الحياة السياسيّة

بقلم الأب كميل وليم

 

الأنبياء والسلطة

لعب صموئيل النبيّ دوراً هامّاً في بداية الحياة الملكيّة (1 صمو 8/10, 13، 15). ودعا الله كلاً من إيليّا وأليشع لكي يقلبا ملوك دمشق والسامرة (1 مل 19/15 – 18، 2 مل 9/10). ولم يبتدع أنبياء إسرائيل هذا الدور فقد كان لأنبياء ماري نفس الدور ألف سنة قبل أنبياء بني إسرائيل. فقد اعترض هؤلاء على بناء متاريس حول المدينة وأعلنوا للملوك فشل الحملات المريبة وساندوا ملوكاً وبشّروهم بالنصر وبهزيمة الأعداء.

قد تبدو تدخّلات أشعيا في القرن الثامن أو أرميا في أواخر مملكة يهوذا أو أرميا في أواخر مملكة يهوذا، إذا نُظر إليها بمعزل عن هذا السياق، غريبة. ولكن بموضعها في سياقها، تبدو أنشطة عاديّة. فلا يجب ألا ينغلق مرسل يهوه على المجال الروحيّ والأخلاقيّ أو حتّى الاجتماعيّ، لأنّ كيان هذه الدولة لا يعود إلى الكفاءة الحربيّة أو المهارة السياسيّة للحكّام إنّما يعود إلى جودة وأمانة يهوه.

 
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

الوحي، والإلهام، والحقيقة   في الكتاب المقدس

 

"إنجيل ربنا يسوع المسيح للقديس متى" 

يعبّر هذا العنوان خيرَ تعبيرٍ عن جلّ إيماننا المسيحي بالكتب المقدسة إذ نعتبرها كلام الله مع اعترافنا بأن كتّابها من البشر. وقد يبدو الأمر بسيطاً ولكنه يضعنا فعلياً أمام عدة صعوبات.

كيف نقول أن متى هو كاتب الإنجيل الذي يحمل اسمه وأن نؤكد في نفس الوقت أن هذا الكتاب هو "كلام الله"؟ فكيف يكون الكتاب الواحد عمل كاتبين؟ وكيف يحل لنا أن نقول أن كله لمتى وكله لله؟

ومع ذلك فإنها الطريقة الوحيدة الصحيحة لوصف الأسفار المقدسة!

 

 
«البدايةالسابق12التاليالنهايــة»

صفحة 2 من2
 
Share on facebook