رفاق الكرمة مصر
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

ورشة التضامن مع الفقراء والمهمشين

من رسالة البابا فرنسيس في افتتاح يوبيل سنة الرحمة :

في هذه السنة المقدسة، يمكننا أن نختبر انفتاح القلب على من يعيشون في أقاصي الضواحي والتي يخلقها غالباً العالم المعاصر بطريقة مأساوية. كم هي كثيرة في عالم اليوم أوضاع الألم وانعدام الثبات! كم من الجراح المطبوعة في أجساد أشخاص كثيرين لا صوت لهم، لأن صراخهم اضمحل وانطفأ بسبب لامبالاة الشعوب الغنية. في هذا اليوبيل ستُدعى الكنيسة أكثر من أي وقت مضى للاعتناء بهذه الجراح ومداواتها بزيت العزاء وتضميدها بالرحمة ومعالجتها بالتعاضد والعناية الواجبة. دعونا لا نقع في فخ اللامبالاة التي تذل وفي الاعتياد الذي يخدّر النفس ويحول دون اكتشاف الحداثة من خلال التهكّم الذي يدمّر. لنفتح أعيننا كي نرى بؤس العالم، جراح العديد من الإخوة والأخوات المحرومين من الكرامة، لنشعر بأننا مستفَزون للإصغاء لصرخة النجدة التي يطلقونها. لنشد بأيدينا على أيديهم، لنجذبهم إلينا كي يشعروا بحرارة حضورنا وصداقتنا وأخوّتنا. لتصبح صرختهم صرختنا، ولنهدم معا حاجز اللامبالاة التي غالبا ما تسود لتخفي الخبث والأنانية.

أتمنى بشدة أن يفكر الشعب المسيحي خلال اليوبيل في أعمال الرحمة الجسدية والروحية. وستكون هذه الطريقة كفيلة بإيقاظ ضميرنا الذي ينزلق غالبا إلى السبات إزاء مأساة الفقر وبالغوص أكثر في قلب الإنجيل، حيث الفقراء هم المفضلون لدى الرحمة الإلهية. إن عظات يسوع تقدم لنا أعمال الرحمة هذه كي نفهم ما إذا كنا نعيش على غرار تلاميذه. دعونا نعيد اكتشاف أعمال الرحمة الجسدية: نطعم الجائع، نسقي العطشان، نُلبس العاري، نستقبل الغريب، نعتني بالمريض، نزور المسجون وندفن الميت. ودعونا لا ننسى أعمال الرحمة الروحية: ننصح الشاكّ، نعلّم الجاهل، نحذّر الخاطئ، نعزي المحزون، نغفر الإساءة، نتحمّل الشخص المزعج بصبر، ونصلي إلى الله من أجل الأحياء والأموات.

لا يسعنا التهرب من كلمات الرب وسيُحكم علينا استناداً إليها: إذا ما قدمنا الطعام للجائع والمياه للعطشان. إذا ما أصغينا إلى الغريب وألبسنا العريان. إذا ما وجدنا الوقت للمكوث إلى جانب المريض والسجين (متى 25 : 31-45). كما سنُسأل إذا ما ساعدنا الآخرين على الخروج من الشك الذي يوقع المرء في الخوف ويشكل غالباً مصدر الوحدة؛ إذا ما تمكنا من التغلب على الجهل الذي يعيش فيه مـلايين الأشـخـاص، لا سـيـمـا الأطـفــال الـذيـن يــفــتــــقـــرون إلـى الـمسـاعـدة اللازمة للخروج من حالة الفقر؛ إذا ما كنا قريبين من الوحيد والمحزون؛ إذا ما غفرنا لمن يسيء إلينا ونبذنا كل شكل من أشكال الحقد والضغينة اللذين يولدان العنف؛ إذا ما تحلينا بالصبر على غرار الله الذي يتعامل معنا بغاية الصبر؛ إذا ما أوكلنا إلى الرب بواسطة الصلاة إخوتنا وأخواتنا. المسيح نفسه حاضر في كل واحد من ”أصغر الصغار“. جسده يصبح مرئياً من جديد، كجسد معذب ومجروح ومصاب وجائع ونازح... كي نتعرف عليه، نلمسه ونعتني به باهتمام. دعونا لا ننسى كلمات القديس يوحنا الصليب: ”في مغيب الحياة سنُحاسب على أساس المحبة“.

 
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

يوم الانطلاق

اجتمع رفاق القاهرة في بيت الآباء اليسوعيين في المقطم يوم 22 أكتوبر للاحتفال بانطلاق سنة جديدة. بدأ اللقاء بالتعارف بين الموجودين. كان التعارف مبنيًا على آيات وأقوال مأثورة تدور حول كلمة الحرية مقسمة إلى جزأين، وكان الهدف أن يجد كل شخص النصف الذي يكمل الجملة التي معه ويتعرف على الشخص الذي يحملها.  ثم تم عرض شعار السنة "دعيتم إلى الحرية.. افتحوا الأبواب". تتضمن هذا العرض قراءة للمسيرة التي عشناها في سنة 2015-2016 واللقاءات  المختلفة التي جمعتنا منذ الويك أند الروحي حول الرحمة إلى اليوم العالمي وأخيرًا المؤتمر السنوي في يوليو 2016 وكيف وصلنا إلى بلورة التوجه العام لهذه السنة.

 
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
كتبها Ayman Georges   
السبت, 29 نوفمبر 2014 12:24

الاستعداد للميلاد مع الصغار

الأسبوع الأول من زمن المجيء

كل يوم كارت في انتظار الميلاد:

1- اطبع الورقة بالألوان على كرتون (انقر على الرابط لتجد ملفاً pdf يمكنك تنزيله)

2- افصل الكروت عن بعضها البعض لتحصل على 7 كروت: كارت لكل يوم.

3- ضع الكروت في مكان واضح لتتذكر أن تسحب الكارت في الميعاد نفسه من كل يوم.

4- الكارت سؤال يساعدك لكي تعطي معنًى لمسيرة الميلاد وحدك أو مع آخرين:

انتظار     يقظة     رجاء


 

آخر تحديث الثلاثاء, 03 ديسمبر 2019 09:35
 
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

شكر خاص وبداية جديدة


شكر خاص:

نبدأ بشكر خاص وكبير لأعضاء المجلس السابق 2014 - 2017:

الأب فوزي نصري (مرافق كنسي)، سحر تادرس (رئيس)، نيڤين چورچ (نائب رئيس)، إبراهيم ناجي (أمين صندوق) وحنان مختار (سكرتير) على عطائهم خلال الثلاث سنوات الماضية.

بداية جديدة:

نقدم لكم أعضاء المجلس الجديد 2017 - 2020:

 

الأب فوزي نصري (مرافق كنسي)، إنچي فايز (رئيس)، كامي عبيد (نائب رئيس)، رامي زكي (أمين صندوق) وشيري أنطون (سكرتير). نتمنى أن نعمل معًا بفرح ورجاء خلال الثلاث سنوات القادمة.

 
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

 

أحد القيامة 2019

نختتم رحلة الصوم بالاحتفال بقيامة الرب.

الكتاب المقدس:

"27 ثُمَّ أَخَذَ يُفَسِّرُ لَهُمَا، مُنْطَلِقاً مِنْ مُوسَى وَمِنَ الأَنْبِيَاءِ جَمِيعاً، مَا وَرَدَ عَنْهُ فِي جَمِيعِ الْكُتُبِ." لو 24: 27

 
«البدايةالسابق12345678910التاليالنهايــة»

صفحة 6 من26
 
Share on facebook