طباعة

    ولما رآه تحنن !

بقلم أماني فوزي

ولما جلسوا جميعًا يتناقشون في حال المقبوض عليهم والمحاكمين عسكريًا كانت هذه هي الآراء المختلفة:

-           أحنا مالنا! ماهم بلطجية يستاهلوا اللي بيحصل لهم. (شاب)

-           طيب هم إيه اللي ودّاهم هناك أصلاً؟ (أب)

-           أكيد مجرمين علشان كده اتقبض عليهم (أم)

-           أحنا مالنا بقى، هما من بقيت أهلنا، هو الواحد ناقص مشاكل، خلينا في حالنا. (أخ)

-           أنا اللي فاكراه كويس أن الولد كان شكله غلبان، فقير، سابونا احنا علشان خاطر لبسنا، وقبضوا عليه، بس أنا مش هسكت وأكيد هيطلع، مش ممكن نسيب واحد مظلوم جوة السجن علشان مفيش حد بيدافع عنه، علشان معندوش إمكانيات. (فتاة رقيقة)

واستمرت الفتاة الرقيقة في الكفاح ضد الظلم، وخرج الولد الغلبان من السجن بعد فترة، ليست قصيرة، وتحاول حاليًا مع آخرين العمل على خروج الآخرين. (قصة حقيقية)

 

وأمام هذا المشهد أتأمل مشهدًا آخر من حكاية أعرفها جيدًا:

 

إِنْسَانٌ كَانَ نَازِلاً مِنْ أُورُشَلِيمَ إِلَى أَرِيحَا فَوَقَعَ بَيْنَ لُصُوصٍ فَعَرَّوْهُ وَجَرَّحُوهُ وَمَضَوْا وَتَرَكُوهُ بَيْنَ حَيٍّ وَمَيْتٍ    .

  فَعَرَضَ أَنَّ كَاهِناً نَزَلَ فِي تِلْكَ الطَّرِيقِ فَرَآهُ وَجَازَ مُقَابِلَهُ    .

 وَكَذَلِكَ لاَوِيٌّ أَيْضاً إِذْ صَارَ عِنْدَ الْمَكَانِ جَاءَ وَنَظَرَ وَجَازَ مُقَابِلَهُ    .

 وَلَكِنَّ سَامِرِيّاً مُسَافِراً جَاءَ إِلَيْهِ وَلَمَّا رَآهُ تَحَنَّنَ 

 فَتَقَدَّمَ وَضَمَدَ جِرَاحَاتِهِ وَصَبَّ عَلَيْهَا زَيْتاً وَخَمْراً وَأَرْكَبَهُ عَلَى دَابَّتِهِ وَأَتَى بِهِ إِلَى فُنْدُقٍ وَاعْتَنَى بِهِ    .

 وَفِي الْغَدِ لَمَّا مَضَى أَخْرَجَ دِينَارَيْنِ وَأَعْطَاهُمَا لِصَاحِبِ الْفُنْدُقِ وَقَالَ لَهُ: اعْتَنِ بِهِ وَمَهْمَا أَنْفَقْتَ أَكْثَرَ فَعِنْدَ رُجُوعِي أُوفِيكَ    .     (لو 10: 30-37)

 

 أسأل نفسي قبل أن أبدأ في سرد تأملاتي الخاصة بالمشهد مع أي فريق سأكون، أتردد كثيرًا، لا أعرف، على الأقل في هذه اللحظة.

الشيء الذي يسبب لي الدهشة هو لماذا عندما سأل الناموسي هذا السؤال: من هو قريبي؟ لم يسرد له يسوع كلمات أو قائمة من البشر، طويلة كانت أم قصيرة عن الفئات التي يمكن أن تحظى بهذه المكانة، بأن تكون قريبي الذي عليّ أن أحبه كنفسي.  بل بدلاً من أن يكون السائل هو الفاعل في المثل أصبح هو المفعول به.

فالشخص المضروب وما حدث معه هو الذي يُحدد نوعية علاقة من حوله به، الشخص المجروح والمظلوم والملقى على الطريق في انتظار من يساعده هو من يمنحنا صفتنا أمام الله، وهو من يحدد مكانتنا منه وليس العكس. فأنا قريب، أو غير مبال، أو منافق، أو... حسب موقفي من الظلم وحسب رد فعلي أمام ما يحدث للآخرين من حولي.

لم يحدد المثل جنسية أو لون، أو ديانة الشخص النازل من أورشاليم، قال يسوع عنه إنه "إنسان"

فهو إنسان متروك بين الحياة والموت، فهو ليس مسيحي، ليس ليبرالي أو إخواني، أو ... بل هو شخص، هو فقط إنسان. ويمثل السامري (الفئة المرفوضة في المجتمع اليهودي)  "من صنع معه الرحمة".

خرجت أنا وتساؤلاتي من مركز الدائرة ليدخل فيها "الآخر" وما لديه من احتياجات، ليحدد موقفي من الحياة، ومن إلهي، من نفسي ومن الآخرين.

أصلي:

لا أستطيع أن أعمل شيئًا بعد الآن

إنهم يدخلون ويدخلون

يدفعون الباب أمامهم، والباب يزداد انفتاحًا

وبابي على مصرعيه مفتوح

كفاني، يا رب... كفاني

خارت قواي

حياتي لم تعد تُطاق

أين مقامي بين الناس؟

أين عائلتي؟ أين راحتي؟ أين حريتي؟ أين أنا؟

أرى أنني خسرت كل شيء، يا رب

لم أعد أملك ذاتي

لم يعد من مكان لي في ذاتي

***

لا تخف يا بني

لقد ربحت كل شيء

بينما كان البشر يقتحمون بيتك

تسللت بينهم ودخلت

أنا الرب إلهك

أنا الآب

 

من كتاب الأيادي الضارعة لميشال كواست