اجتماعاتنا

إيقاع الاجتماع

إيقاع الاجتماعات

 بعض البلاد تلتزم بإيقاع أسبوعي أو نصف شهري يتضمن من حين لآخر مظاهر تكوين إنجيلي. في فرنسا يمارسون إيقاع الثلاثة أسابيع أو في حالة عدم الإمكان فهم يفضلون كل 15 يوماً عن كل شهر.

على مستوى الجماعة، فإنه من الصعب جداً خلق شيء راسخ بواقع اجتماع شهري واحد فقط. فعلي المستوى الشخصي يصعب على الذاكرة أن تتذكر أشياء تتعدى ثلاثة أسابيع ويحق لكل مجموعة أن ترى ما يمكن عمله لإيجاد الإيقاع الذي يستطيع أن يدعم في الوقت نفسه النمو الشخصي والجماعي. يفترض العمل الجماعي مشاركة منتظمة من الأعضاء، ولا يبرر الغياب عن ذلك سوى سبب قهري. ويمكن التوعية بأن الغياب طبقاً للظروف يشكل عقبة للجماعة.

ولكي ...

مدة الاجتماع

مدة الاجتماع

تستغرق المدة حوالى 130 دقيقة و يلاحظ بالخبرة أنه لعقد اجتماع ليلاً بعد العمل يكون من المستحسن ألا تزيد مدته عن 150 دقيقة. فعلى سبيل الاسترشاد ان الاجتماع الذي يبدا 8:00 مساء بالاستقبال يمكن ان ينتهي 10:30. وإذا وقع اجتماع في يوم راحة، يمكن أن يستغرق وقتاً أطول المهم أن نتحدث أيضاً في الاجتماع عن مواعيدنا: ما هي الوسائل التي نتبعها في مجموعتنا و لتحقيق أي هدف؟

من مراجعة الحياة إلى الاجتماع

ليس لاجتماعاتنا معنى إلا من خلال حياتنا اليومية ومن أجله، فبقدر ما يتقدم كل عضو في مراجعة حياته الشخصية بقدر ما يكتسب الاجتماع غنى ويعطي ثمراً أكثر. لهذه الغاية، فإن مراجعة الحياة التي يعرضها القديس إغناطيوس ستكون هنا غنية بالوسائل والأمثلة المختلفة. ليتكيف كل واحد حسب الخطوة التي وصل إليها (من حيث الإيقاع، المكان). يمكن للمبتدئين أو الذين يجدون صعوبة في تقديم الشكر لله الاستمرار عدة أسابيع في الخطوات الثلاث الأولى. آخرون سيركزون على التمييز. يمكن استخدام الاقتراحات التالية بكل حرية وحكمة بل بسخاء ورغبة في التقدم أيضاً.


من مراجعة الحياة اليومية...


الخطوة الأولى: أضع نفسي في حضرة الله

...