المرافق الكنسي، الأب يان، شعار السنة، رسالة إلى الرفاق, أخبارنا

أخبار المجلس

تم تعيين داليا داوود كعضو مساعد بالمجلس الوطني للمساعدة في النواحي المالية - حسب اللائحة الداخلية بند 45 - حيث ستتغيب ليليان فيكتور عن المجلس خلال الأشھر القادمة.

الروح يجددنا ويرسلنا

من بين التوصيات التي تم التصويت عليها في مؤتمرنا السنوي الأخير في كينغ مريوط يونيو الماضي، حازت توصيتان على إجماع الأصوات. إحداها تمت معالجتها: "العناية والاستثمار في استقبالنا للجدد والعمل مع الشباب"، أما التوصية الأخرى فكانت: "الاستمرار في رسالتي الصعيد والسودان". تعبر هاتان التوصيتان عن اتجاهين مهمين يقودنا إليهما الروح في الوقت الراهن: تجديد جماعتنا وتعميق رسالتنا. لذلك فقد كان من المنطقي الالتزام بهذين التوجهين في شعار السنة الجديدة: الروح يجددنا ويرسلنا  

 

"الروح يجددنا"

إنها قناعة وتحدٍ في الوقت ذاته. في الواقع ينبغي أن نكون مقتنعين بأننا كلما سمحنا للروح بأن يقودنا، كلما تجددنا. يمكن أن نجد هذه القناعة في كلمات الترنيمة التي تقول "أرسل روحك أيها المسيح فيتجدد وجه الأرض". إلا أنها تشكل تحدٍ لنا أيضاً. والتحدي هنا يكمن في أن نسلم قيادنا للروح وأن ننفتح على ندائه.

الاحتفال الجماعي باليوم العالمي لرفاق الإسكندرية

بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لرفاق الكرمة تم لقاء بين جميع الفرق بالاسكندرية يوم الخميس الموافق 2/4/2009. و كان اللقاء بكلية سان مارك بالشاطبى و ضم معظم الاعضاء بجميع الفرق و كان عددهم 31 عضواً. وبدأ الساعة 7.00م وظل حتى 11.30م ..

تضمن اللقاء في البداية صلاة وتأمل بعنوان "حوار مع القديس اغناطيوس" قدمهما الأب / فرنسيس، ثم تخلل اللقاء عشاء جماعى على انغام الموسيقى. وكان عشاء محبة صيامى صيامى صيامى بجد جدا جدا.

و بعد العشاء يحلى الكلام و تكلمت سحر تادرس عن بدايتهم فى رفاق الكرمة والذكريات الحلوة.  وتم عرض بعض الصور القديمة لهم والمهم ان التقت جميع الفرق، وكان هناك تعارف وحديث بين الأعضاء ...

نشرة المجلس العالمي - رقم 150

  اليوم العالميّ لجماعة الحياة المسيحيّة، 2012

معنى الانتماء

 

مبادئُنا العامّة، وبالأخصّ الرقم 10، تَعرض الانتماء إلى جماعة الحياة المسيحيّة على أنّه دعوة شخصيّة حقيقيّة. والانتماء هو نتيجة لعمليّة تمييز، وهو يعني، مع "نمط حياتنا" (م.ع.12)، أن نلتزم بطريقة حيّة وحقيقيّة في الجماعة (المجموعة الصغيرة أو الجماعة المحلّيّة، والجماعة الوطنيّة والجماعة العالميّة) الّتي هي الجسد الرسوليّ الكبير الّذي تؤلّفه جماعة الحياة المسيحيّة.  

تحضيرًا لليوم العالميّ لجماعة الحياة المسيحيّة لسنة 2012، نطلب من كلّ الجماعات ومن الأصدقاء القريبين التفكير بمعنى "الانتماء" الحقيقيّ والكامل. إنّه يقتضي الالتزام في الجماعة، وفي ركائزها الّتي هي التنشئة والرسالة والروحانيّة، وفي المسؤوليّة الماليّة المشتركة، وفي ما نحن مدعوّون أن نعيشه  في الجماعة.

  

الصدق والأمانة

الصدق والأمانة

متى ٢٥

14 فمثل ذلك كمثل رجل أراد السفر، فدعا خدمه وسلم إليهم أمواله. 15 فأعطى أحدهم خمس وزنات والثاني وزنتين والآخر وزنة واحدة، كلا منهم على قدر طاقته، وسافر. 16 فأسرع الذي أخذ الوزنات الخمس إلى المتاجرة بها فربح خمس وزنات غيرها. 17 وكذلك الذي أخذ الوزنتين فربح وزنتين غيرهما. 18 وأما الذي أخذ الوزنة الواحدة، فإنه ذهب وحفر حفرة في الأرض ودفن مال سيده. 19 وبعد مدة طويلة، رجع سيد أولئك الخدم وحاسبهم. 20 فدنا الذي أخذ الوزنات الخمس، وأدى معها خمس وزنات وقال : « يا سيد، سلمت إلي خمس وزنات، فإليك معها خمس وزنات ربحتها ». 21 فقال له سيده : « أحسنت أيها الخادم الصالح الأمين ! كنت أمينا على القليل، فسأقيمك على الكثير : أدخل نعيم سيدك ». 22 ثم دنا الذي أخذ الوزنتين فقال : « يا سيد، سلمت إلي وزنتين، فإليك معهما وزنتين ربحتهما ». 23 فقال له سيده : « أحسنت أيها الخادم الصالح الأمين ! كنت أمينا على القليل، فسأقيمك على الكثير : أدخل نعيم سيدك ». 24 ثم دنا الذي أخذ الوزنة الواحدة فقال : « يا سيد، عرفتك رجلا شديدا تحصد من حيث لم تزرع، وتجمع من حيث لم توزع، 25 فخفت وذهبت فدفنت وزنتك في الأرض، فإليك مالك ». 26 فأجابه سيده : « أيها الخادم الشرير الكسلان ! عرفتني أحصد من حيث لم أزرع، وأجمع من حيث لم أوزع، 27 فكان عليك أن تضع مالي عند أصحاب المصارف، وكنت في عودتي أسترد مالي مع الفائدة. 28 فخذوا منه الوزنة و أعطوها للذي معه الوزنات العشر : 29 لأن كل من كان له شيء، يعطى فيفيض. و من ليس له شيء، ينتزع منه حتى الذي له. 30 و ذلك الخادم الذي لا خير فيه، ألقوه في الظلمة البرانية. فهناك البكاء وصريف الأسنان.