دعوة للتفكير

خطاب من الاب هنري بولاد حول إمكانية التزام جماعة رفاق الكرمة عقب ثورة 25 يناير

  خطاب إلى هاني نجاتي حول إمكانية التزام جماعة رفاق الكرمة عقب ثورة 25 يناير

 الأخ العزيز هاني

 

أولا، أهنئك لنجاح تلك الثورة... لقد مررنا (عشنا) بأوقات غير عادية ويمكن للشباب المصري أن يفخر بنفسه.

إنك من ناحية أخرى تطلب مني ماذا يمكن لجماعة الرفاق أن تفعل من جهتها في الظروف الحالية. هذا هو النص الذي كتبته لي: "نود أن      ' نبحث عن الله وأن نجده في كل الأشياء    ' وأن نفهم بشكل أفضل السياق الاجتماعي السياسي الحالي في مصر كي نتعرف على النداءات التي يمكننا كمسيحيين وكأعضاء لرفاق الكرمة في مصر أن نوجهها والفرص التي يمكن أن نأخذها".

 

الاستدامة في حياتي (مراجعة حياة)

بقلم سمر شنوده


أطلب نعمة أن أجد التوازن في روابطي اليومية التي أتغذى من خلالها


أو أطلب من الله نعمة أن يجددني في علاقتي بالكون


 


نستخدم صوراً ذهنية تعبر عن نوعية العلاقات التي تربطنا بالكون من حولنا.


فنقول مثلاً إننا نأكل الكتب


أو نستقي المعلومات


أو لا نشبع أبداً من النظر إلى البحر


وكأنه يربطنا بالكون علاقة غذائية  


ونحن في ثقافتنا نقدس علاقات "العيش والملح"


ونعتبر مثلاً أن فلاناً قَبِل الدعوة على الأكل عندنا: فهذا كرماً منه


أو أن علاناً رفض شرب الشاي عندنا فلأننا مش قد المقام.


وأظنننا نعبر بهذا عن شرطية التكافؤ في العلاقة كي تتحول إلى علاقة "عيش وملح"


 

...

قراءة للوضع الحالي في مصر من الأب نادر ميشيل اليسوعي

 رأي شخصي في حال الوطن


بقلم الأب نادر ميشيل اليسوعي


نعيش منذ يوم 25 يناير 2011 أحداث عصيبة تتوالى بسرعة كبيرة، وتنهال علينا أمواج الخطابات والإعلانات من كلّ جهة، بعضها صادق في تعبيره عن تطلعاتنا التي طالما تمنيناها، وبعضها مشوش بالعنف وروح الغضب والكراهية، ونشعر بأنّ كلّ صوت يأتينا يحمل في طياته الصالح وغير الصالح، وبأنّ هناك قوة سياسيّة من الداخل والخارج تستثمر الزخم والروح الوطنيّة السائدة من أجل غايات نفعيّة وانتهازيّة، وتؤثر على الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعيّ بوجوه مختلفة، محاولة جذب الجمهور إلى جانب رؤيتها وتحليلها للموقف.


في هذه الظروف، شعرت بأنّه من المهم توضيح بعض النقاط ...

الكرازة الجديدة

مداخلة الأب أدولفو نيكولاس، الرئيس العامّ للرهبنة اليسوعيّة، في سينودس الكرازة الجديدة 2012


بقلم الأب أدولفو نيكولاس اليسوعيّ 


 كلّكم تعلمون الخلفيّة الرهبانيّة الرسوليّة الّتي أعيش من خلالها، وأجد نفسي مُجبرًا بعض الشيء على أن أستقي تفكيري وتأمّلي من نبع تاريخ رهبنتنا اليسوعيّة وتُراثها. يصعُب علينا اليوم أن نُفكّر بكرازةٍ جديدة ما لم نأخذ بعين الاعتبار ما نهلناه من الكرازة التقليديّة، ونعي أنّنا نتعلّم من خلال الأمور الّتي نجحنا فيها وقمنا بها على وجهٍ حسن، وكذلك من الأمور الأُخرى الّتي فشلنا فيها، حيث ارتكبنا أخطاءً، وقصّرنا بحقّ رغبتنا في إيصال البشارة  .


 إنّني أنحدر من تقليدٍ ...

تأملات في الأوضاع الحالية في مصر - الاب بولاد

 مصر

ثورة 25 يناير 2011

 بقلم الأب هنري بولاد والأستاذ سليمان شفيق 

 تلك الثورة ، لكونها متوقعة ومعلن عنها ومعدة بإتقان ومخططة بدقة ...  تعتبر نتاج مسير طويل ومخاض أليم . أن أول سؤال يطرأ على أذهاننا هو : من وقف وراء تلك الانتفاضة ومن قام بها في الحقيقة ؟ الإخوان المسلمون؟ الموساد؟ إيران؟ أمريكا ؟ الغرب؟ عميل أجنبي؟ ... أو بكل بساطة الشعب المصري نفسه – شعب قد تحمل الكثير وعانى الكثير وتكبد الكثير - ولم يكن ليقبل أن يتم سحقه واستغلاله وأن تدوسه الأقدام أكثر من ذلك - فانفجر فجأة. الشعب... ولكن أي شعب؟ ليس الشعب البسيط الذي طالما عاش في ظل الخوف والخضوع... ولكن فئة محددة منه وهي الشباب – وبالأخص الشباب ما بين 25 و35 سنة - الذي تخرج بالأمس ومع ذلك فهو عاطل دون عمل و دون سكن ودون نظرة للمستقبل.

هؤلاء الشباب ... رغم التعليم العقيم الذي أرهق أبدانهم وأفسد عقولهم ... ورغم والشعارات الدينية الفارغة الجوفاء والقيود الاجتماعية والأخلاقية الباهظة ... يبحثون عن طريقهم ومعنى لحياتهم من خلال الانترنت ويوتيوب والفيسبوك وتويتر...

هؤلاء الشباب ... أعينهم مفتوحة وآذانهم صاغية لكل ما يدور حولهم ... يستوعبون ويستهلكون ليل نهار كل ما يقدمه عالم اليوم على شبكة الانترنت... الأفضل والأسوأ.

هذا الشباب – المنفتح المتحرر القادر على الفكر والنقد- هو الذي أعد ونظم تلك الثورة وأخرجها إلى النور.