دعوة للتفكير

الكرازة الجديدة

مداخلة الأب أدولفو نيكولاس، الرئيس العامّ للرهبنة اليسوعيّة، في سينودس الكرازة الجديدة 2012


بقلم الأب أدولفو نيكولاس اليسوعيّ 


 كلّكم تعلمون الخلفيّة الرهبانيّة الرسوليّة الّتي أعيش من خلالها، وأجد نفسي مُجبرًا بعض الشيء على أن أستقي تفكيري وتأمّلي من نبع تاريخ رهبنتنا اليسوعيّة وتُراثها. يصعُب علينا اليوم أن نُفكّر بكرازةٍ جديدة ما لم نأخذ بعين الاعتبار ما نهلناه من الكرازة التقليديّة، ونعي أنّنا نتعلّم من خلال الأمور الّتي نجحنا فيها وقمنا بها على وجهٍ حسن، وكذلك من الأمور الأُخرى الّتي فشلنا فيها، حيث ارتكبنا أخطاءً، وقصّرنا بحقّ رغبتنا في إيصال البشارة  .


 إنّني أنحدر من تقليدٍ ...

تأملات في الأوضاع الحالية في مصر - الاب بولاد

 مصر

ثورة 25 يناير 2011

 بقلم الأب هنري بولاد والأستاذ سليمان شفيق 

 تلك الثورة ، لكونها متوقعة ومعلن عنها ومعدة بإتقان ومخططة بدقة ...  تعتبر نتاج مسير طويل ومخاض أليم . أن أول سؤال يطرأ على أذهاننا هو : من وقف وراء تلك الانتفاضة ومن قام بها في الحقيقة ؟ الإخوان المسلمون؟ الموساد؟ إيران؟ أمريكا ؟ الغرب؟ عميل أجنبي؟ ... أو بكل بساطة الشعب المصري نفسه – شعب قد تحمل الكثير وعانى الكثير وتكبد الكثير - ولم يكن ليقبل أن يتم سحقه واستغلاله وأن تدوسه الأقدام أكثر من ذلك - فانفجر فجأة. الشعب... ولكن أي شعب؟ ليس الشعب البسيط الذي طالما عاش في ظل الخوف والخضوع... ولكن فئة محددة منه وهي الشباب – وبالأخص الشباب ما بين 25 و35 سنة - الذي تخرج بالأمس ومع ذلك فهو عاطل دون عمل و دون سكن ودون نظرة للمستقبل.

هؤلاء الشباب ... رغم التعليم العقيم الذي أرهق أبدانهم وأفسد عقولهم ... ورغم والشعارات الدينية الفارغة الجوفاء والقيود الاجتماعية والأخلاقية الباهظة ... يبحثون عن طريقهم ومعنى لحياتهم من خلال الانترنت ويوتيوب والفيسبوك وتويتر...

هؤلاء الشباب ... أعينهم مفتوحة وآذانهم صاغية لكل ما يدور حولهم ... يستوعبون ويستهلكون ليل نهار كل ما يقدمه عالم اليوم على شبكة الانترنت... الأفضل والأسوأ.

هذا الشباب – المنفتح المتحرر القادر على الفكر والنقد- هو الذي أعد ونظم تلك الثورة وأخرجها إلى النور.

خواطر في أحداث 25 يناير المصريّة

بقلم الأب فاضل سيداروس اليسوعي


أولاً ـ المُظاهرات رمز الغضب والاحتجاج والمُقاومة


* مِثل أيِّ مُظاهرة في الشارع، هُناك ما هو مُلتبس، ومُتسلِّل، ومجهول، وغير عقلانيّ وغير مُتوقِّع. إذن هُناك خطر، لأنّه يُمكن الانجراف نحو العُنف الأعمى أو المُتستِّر (كما حدث يوم الأربعاء 2 فبراير).


* ولكنّ هُناك أيضاً تعبيراً حقيقيًّا عن عدم ارتياح في المُجتمع المصريِّ مُنذ 30 عاماً، أو حتّى 59 عاماً من التعاسة المُتفشِّية: ’غضب‘ يظهر أوّلا في ’الاحتجاجات‘ حتّى يقوم النِّظام بتغييرات، ثمّ يظهر في ’المُقاومة‘ لتمنع السُّلطات من التخاذل في وُعودها كما حدث في الماضي.


1 ـ المُستوى الاجتماعيّ والاقتصاديّ

...