تأملات إنجيلية

ضجيج العظماء وصمت الطفل

بقلم الأب نادر ميشيل اليسوعيّ


 في يوم من الأيام، منذ حوالي ألفي سنة، أمر القيصر أغسطس بإحصاء سكان امبراطوريته الممتدة من الأطلسي إلى أطراف آسيا الوسطى، وبالفعل تحركت جموع البشر من مكان سكنها إلى موطنها الأصلي، وامتلأت الطرق بالمسافرين والفنادق بالنزلاء. عظماء العالم يحركون الناس ويتحكمون في مصائرهم، يقيسون قوتهم بعدد البشرالذين يملكون عليهم، فهذا يملأهم زهوًا وغرورًا. في كلّ زمان يتحكم كبار العالم في حياة الناس ويحركونهم حسب أهوائهم ووفقًا لمصالحهم، يحدثون ضجيجًا ويثيرون المخاوف في قلوب البشر، وكأنّ الناس ألعوبة في أيديهم، مجرد أعداد خُلقوا لمجدهم الشخصيّ.


 في هذه الظروف الاجتماعيّة ...

أنتم شهود على ذلك

بقلم الأب نادر ميشيل اليسوعيّ


بعد العودة إلى أورشليم وسط الليل، يروي تلميذا عمّاوس للرسل ما حدث على الطريق، وكيف رجعا إلى قلبيهما وتذكّرا النار الّتي أشعلها يسوع بداخلهما حين كان يشرح لهما الكتب، وكيف عرفاه عند كسر الخبز. وبينما هما يتكلمان إذ بيسوع يحضر بينهم. فيسوع حاضر مع تلاميذه ووسطهم دائمًا، في بحثهم عن النور وسط الظلمة، وفي مشاركتهم بعضهم بعضًا النور الّذي يضيء قلبهم بكلمته.


يقول لنا لوقا إنّ التلاميذ أخذهم الفزع والخوف عند ظهور يسوع لهم، وحتى حين هدّأ من روعهم ودعاهم إلى السلام، ظلّوا غير مصدّقين من الفرح، ولم يشفع له أيضًا أنّه أكل قطعة من السمك المشوي بمرأى منهم. فما السبيل ...

انتظار الروح

بقلم الأب هانس بوتمان اليسوعيّ.


يقع هذا الأحد السابع بعد الفصح في قلب تساعية العنصرة، ولا يمكننا إلا أن ننضَم إلى جماعة الرسُل، في العليّة، المجتمعين حول مريم (والمناسب تماماً لشهر أيار الحالي المُكرَّس لمريم).


لقد عادوا فاجتمعوا كلهم في هذا المكان بعد أن غادرهم يسوع. كانوا حزينين وفرحين، متأهبين لنيل قوّة من العُلى، قوّة الروح القدس، التي ستجعل منهم شهوداً للقيامة، حتى أقاصي الأرض. لقد اجتمعوا هنا، بقلبٍ واحد، مواظبين على الصلاة، حول مريم ...


كان رحيل يسوع، صعوده إلى السماء، مؤلماً ومُعزيّاً في الوقت ذاته. رحيله لم يكن نهاية حضوره بينهم، بل كان نقطة الانطلاق إلى حضورٍ آخر، مُغاير، ...

المحبةُ قد غَلَبَتِ الحِقدَ

جزء من رسالة قداسة البابا فرنسيس بمناسبة عيد الفصح ٢٠١٥


المحبةُ قد غَلَبَتِ الحِقدَ، والحياةُ انتَصَرَت على الموت، والنّورُ طَرَدَ الظلمة!


لقد تَجرَّدَ يسوع المسيح مِن مجده الإلهي محبّةً بِنا، وأخلى ذاتَه مُتَّخِذًا صُورةَ العَبْدفَوضَعَ نَفْسَه وأَطاعَ حَتَّى المَوت مَوتِ الصَّليب. لِذلِك رَفَعَه اللهُ إِلى العُلى وجَعَله ربّ الكون. يسوع هو الرّب!


بموتِه وقيامتِه، يسوع يرشد الجميعَ إلى درب الحياة والسعادة: هذا الدرب هو التواضع الذي يتضمن الذل أيضًا. إنه الدرب الذي يؤدي إلى المجد. وحدَه مَن يتواضع يستطيعُ السعي إلى "الأُمورِ الَّتي في العُلى"، نحو الله (را. قول 3، 1 - 4). فالمتكبّرُ ...