تأملات إنجيلية

يوبيل الرحمة

قال البابا: "الرحمة ليست مجرد موقف رعوي ولكنها جوهر إنجيل يسوع." وأدلى البابا بإعلان دعوة إلى يوبيل الرحمة بنفسه خلال ليتورجية التوبة التي ترأسها في بازيليك القديس بطرس، فيما كان يستمع إلى اعترافات بعض المؤمنين. وبدأ اليوبيل الاستثنائي في 8 ديسمبر في ذكرى انتهاء المجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني ويستمر حتى عيد المسيح الملك في 20 نوفمبر عام 2016.


نعرض عليكم مقتطفات من مرسوم الدعوة إلى اليوبيل الاستثنائي "يوبيل الرحمة" بتصرف. ومرسوم الدعوة من 25 فقرة، اخترنا منها عدة فقرات 17، 19، 20 و24، ندعوكم للتأمل فيها في الأيام التالية كل فقرة على حدة.


الجزء الأول:


لنعش زمن الصوم في هذه السنة ...

طوبى لمن آمنت

بقلم الأب نادر ميشيل اليسوعيّ 


"أنا أَمَةُ الرَّبّ فَليَكُنْ لي بِحَسَبِ قَوْلِكَ"، هكذا جاوبت مريم الملاك حين زارها وبشّرها بميلاد يسوع. آمنت مريم بأنّها نالت حظوة في عينيّ الربّ، وبأنّها ممتلئة نعمة، لأنّ الربّ معها، ينظر إليها بحبّ وشغف، فيمنحها السلام والفرح، ويجعلها أمًّا لابنه الحبيب. قبلت مريم حبّ الله العظيم والعجيب لها، وآمنت بأنّه يريد أن يعطي ابنه للعالم من خلالها وبواسطتها. لا تعرف كيف يكون هذا؟ ولكنّها تستسلم لتيار الروح القدّس الذي يحلّ عليها ويظلّلها، ويقودها إلى آفاق أمومة وحياة تفوق كلّ تصوّر وكلّ فهم. آمنت مريم بأنّ الله محبّة، حياة، فرح وسلام، وبأنّه يريد أن يجعل سكناه ...

خمسة أفكار للتجاوب مع رفض المصالحة

بقلم مارينا ماكوي


أعلن البابا فرنسيس هذا العام عام يوبيل الرحمة، وهو زمن لتصل الرحمة للآخرين من خلال أعمال المغفرة والعناية بالفقراء ولأولئك الذين هم في أمس الحاجة إليها. ونحن نعلم أيضاً اننا كخطاة في حاجة إلى الرحمة. تعريفي المفضل عن الرحمة هو مقتبس من زميلي جيم كينان اليسوعي، وهو يقول إن الرحمة هي الاستعداد للدخول في فوضى شخص آخر. في سنة الرحمة هذه، نحن مدعوون إلى العمل من أجل المصالحة في عائلاتنا وصداقاتنا وجماعاتنا.


ماذا نفعل عندما يرفض الشخص الآخر المصالحة على الرغم من محاولاتنا؟ فعلى الرغم من أن هذا الوضع ليس مثالياً، ولكنه لا يزال يمنح فرصة لمزيد من النمو ومزيد من الحب. وفي ما يلي ...

انتظار المسيح من السلبيّة إلى الإيجابيّة

بقلم الأب سامي حلاّق اليسوعيّ


نحن في زمن الانتظار؛ انتظار ميلاد يسوع المسيح. في هذا الزمن ينقسم المؤمنون إلى ثلاث فئات:


فئة أولى لا تنتظر


إنّها تعيش منساقةً مع أحداث الحياة، وحين يقترب عيد الميلاد تهتمّ بالأمور المادّيّة الدنيويّة: ملابس وهدايا وضيافة، وتنتهز الفرصة للتقرّب من سرّ الاعتراف لتصفية قلبها، وبعد الميلاد تعود إلى حياتها الاعتياديّة، ولا يبقى من سرّ التجسّد إلّا الذكرى.


فئة ثانية تخاف لقاء الله


إنّها تعي ضعفها وخطيئتها، وتخاف عقاب الإله الديّان. الميلاد لا يعني لها شيئًا، لأنّها تؤمن بإله العدالة أكثر من إيمانها بإله الغفران، تؤمن بإله العقاب أكثر من إيمانها بإله ...

القبر الفارغ

بقلم الأب غابي خيرالله اليسوعيّ


"لَمَّا ٱنْقَضَى السَّبْت، ٱشْتَرَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّة، ومَرْيَمُ أُمُّ يَعْقُوب، وسَالُومَة، طُيُوبًا لِيَأْتِينَ وَيُطَيِّبْنَ جَسَدَ يَسُوع.   وفي يَوْمِ الأَحَدِ بَاكِرًا جِدًّا، أَتَيْنَ إِلى القَبْرِ مَعَ طُلُوعِ الشَّمْس. وكُنَّ يَقُلْنَ فِيمَا بَيْنَهُنَّ: «مَنْ يُدَحْرِجُ لَنَا الحَجَرَ عَنْ بَابِ القَبْر؟». وتَفَرَّسْنَ فشَاهَدْنَ الحَجَرَ قَدْ دُحْرِج، وكَانَ كَبِيرًا جِدًّا. ودَخَلْنَ القَبْر، فَرَأَيْنَ شَابًّا جَالِسًا عَنِ اليَمِين، مُتَوَشِّحًا حُلَّةً بَيْضَاء، فَٱنْذَهَلْنَ. فَقَالَ لَهُنَّ: «لا تَنْذَهِلْنَ! أَنْتُنَّ تَطْلُبْنَ ...